ريشة قلم
منتديات ريشة قلم بادارة عبدالله الشعواني ترحب بكم

([نود التنبيه الى انه تم حجب بعض اقسام المنتدى والمواضيع ولا تتم مشاهدتها الا بعد التسجيل])


ولذا نامل من الزوار الضغط على تسجيل واتباع تعليمات التسجيل وذلك للرقي بالمنتدى لتقديم الفائده لجميع الاعضاء

ريشة قلم

ملتقى الاصدقاء والزوار
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوعبدالله
 
دلووووووعه
 
ااالمهوجس
 
الحلوه
 
الصارم
 
عاشقة الفردوس
 
روووووح
 
dopdep45
 
مشاعر طفله
 
عاشقة الهلال
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
الصارم
 
دلووووووعه
 
ابوعبدالله
 
راشد505
 
عروس البحر
 
عاشقة الفردوس
 
سيرين
 
روووووح
 
Admin
 
نظرة تفاؤل
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 137 بتاريخ الخميس 02 أغسطس 2012, 07:04
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط ملتقى الموهوبين على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ريشة قلم على موقع حفض الصفحات
تصويت

شاطر | 
 

 مهارة وفن الاعتذار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: مهارة وفن الاعتذار   الثلاثاء 11 أكتوبر 2011, 03:28

تمر على الإنسان لحظات يحتفظ بالذكريات والأشياء الجميلة التي جعلت لها أثراً في حياته ومن هذه الأشياء التي مازلتُ احتفظ بها قصاصة من جريدة لمقال يتحدث عن قيمة الاعتذار كُتب من أربع سنوات لأحد الكُتاب في إحدى الصحف الأجنبية والذي ذكر فيه (أن الاعتذار قيمة جليلة من قيم الأدب والأخلاق وأسلوب راقٍ من أساليب التعامل الحضاري بين الناس، لا يتوفر إلا في شخصية متزنة، عاقلة، ناضجة، ولا يغيب إلا عن شخصية متهورة، متعصبة، حمقاء..!! بالاعتذار يزيد قدر المرء لاينقص كما يعتقد بعض الحمقى، ويعلو لاينخفض..!!كما يحسب المتزمتين).. ومن هنا اقول بأن الاعتذار ثقافة لها آدابها وسلوكياتها المحكمة، فلا يصح اعتذار يصاحبهُ مُجاملٌ فيه غير صادق. وكل مسؤول (الأب - الأم - المعلم - المدير- الموظف...ألخ( يجب أن يعتذر إن أخطأ بل كل مُخطىء من كبير أو صغير يجب أن يعتذر، هذا ما تحتمه ثقافة الاعتذار إن أردنا أن نكون حضاريين وراقين في تصرفاتنا. فالاعتذار بلسم يداوي الجروح النفسية، فكم من شفي سقماً وكم أبرأ هماً وكم أخمد لهيباً. فقلوب أغلب المجرمين ليست جامدة بليدة لاتقبل الاعتذار الصادق. وإن كان قد لحقها من الأذى النفسي ما لحقها
يقول بشار بن برد:

إذا اعتذر الجاني إليَّ عذرتهُ

ولا سيّما إن لم يكن قد تعمدا

وفي حياتنا العامة كثيراً ما نسمع عبارات مثل (لن اتنازل واعتذر منه) (لم أخطىء بل هو المخطىء) (الأيام كفيلة بالنسيان ومداواة الجروح) وغيرها كثير تتردد على مسامعنا لأننا لا نزال ننظر إلى الاعتذار على إنه ضعف وقلة حيلة.

فمثلاً: الاعتذار بين الأزواج أو المحبين نجدها قاصرة على المرأة!! وخصوصاً في مجتمعنا العربي الشرقي!! فالرجل لا يُفكر في الاعتذار مطلقاً لماذا؟؟

خوفاً من استنقاص المكانة والهيبة، بينما المرأة والتي يراها الرجال بأنها خُلقت من ضلع أعوج تحاول بشتى الطرق لتُقدم الاعتذار لمن تُحب حتى لاتفقده ولاتكتفي بالاعتذار فقط!! بل تُضيف لمساتها الأنثوية بطرق أو وسائل أخرى تتماشى مع شخصية الطرف الذي وقع عليه الخطأ في حقه.

(فقد تقدم باقة من الزهور مصحوبة بكلمة اعتذار إن كان من هواة الزهور أو كتاب يصاحبهُ كلمات اعتذار إن كان ممن يعشقون القراءة وغيرها).

ولا ننسى بأننا نعيش هذه الحياة وهي تُغدق علينا بأيام سعيدة كما تُمطرنا بأيام حزينة نتعامل معها من خلال مشاعرنا. قد نخطئ ولكن دائماً لدينا الأسباب التي تدفعنا إلى ذلك!!!

ونكون من أبرع من يُقدم الأعذار لا الاعتذار!! فالبعض يراها هزيمة وضعفاً منه والبعض الآخر يراها إنقاصاً للشخصية وكأنهُ في حرب دائمة مع الغير.

ولأنني ممن يعشقون علم النفس رغم بعده كل البعد عن تخصصي الأساسي ولكن تعلمت من هذا العلم أن الاعتذار مهارة من مهارات الاتصال الاجتماعية ويتكون من ثلاث محاورأساسية:

المحور الأول: أن تشعر بالندم عما صدر منك

المحور الثاني: أن تتحمل مسؤولية ونتيجة تصرفاتك

المحور الثالث والمهم: أن تكون لديك الرغبة في إصلاح الوضع

فمن لديه الرغبة الصادقة في الاعتذار ممن أخطأ بحقه بأي نوع من الخطأ كان فليبدأ بمراجعة نفسه وليشد الرحال والعزم على تقديم الاعتذار بأي طريقةٍ يراها تتناسب مع الشخص المقدم إليه الاعتذار، ويكفينا من ذلك قصة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الذي عاتبهُ الله عز وجل في عبدالله ابن أم مكتوم الذي نزلت فيه سورة "عبس" وموقف الرسول عليه الصلاة والسلام بعد نزول الأية الأخيرة لأكبرُ دليلٍ على ضرورة مراجعة الإنسان لتصرفاته مهما كان مركزه ومهما علا قدرهُ.. فالاعتراف بالحق فضيلة.

ومن هذا المنطلق اقدم اعتذاري لمن أخطأت بحقهِ وتماديتُ في جرحه وليعلم بأنني أُكنّ لهُ من المشاعر الصادقة ما الله به عليم..

وآخراً...

من يريد أن يُصبح وحيداً فليتكبر وليتجبر وليعش في مركز حياته التي لا يراها سواه. ومن يريد العيش مع الناس ومع من يحب فليتعلم مهارة وفن الاعتذار، وليتحلَ من يُقدم إليه الاعتذار بروح التسامح وليعفُ ويصفح عما سلف...

فكلنا خطاؤون وخيرنا التوابون...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مهارة وفن الاعتذار   الثلاثاء 31 يناير 2012, 20:42

من تواضع لله رفعه
جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كاتم الاهات
عضو
عضو
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 14
تاريخ الميلاد : 01/08/1999
تاريخ التسجيل : 19/01/2012
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: مهارة وفن الاعتذار   الإثنين 04 يونيو 2012, 00:35

على المخطئ ان يعتذر بطريقةٍ يراها تتناسب مع الشخص المقدم إليه الاعتذار

لكن فيه من الناس حتى لو اعتذر يعتذر باسلوب يكبر المشكله

كما يقال

عذر اقبح من فعل

الاعتذا وقبول العذر ايضا من صفات الشخص ذو الخلق الرفيع

مشكور ع الموووضوع المتميز

تقبل مرووووري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مهارة وفن الاعتذار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ريشة قلم :: ¨°o.O ( المنتــــديات العـــامة ) O.o°" :: منتدى (الــمـــواضيع الـــعـامــــــه)-
انتقل الى: