ريشة قلم
منتديات ريشة قلم بادارة عبدالله الشعواني ترحب بكم

([نود التنبيه الى انه تم حجب بعض اقسام المنتدى والمواضيع ولا تتم مشاهدتها الا بعد التسجيل])


ولذا نامل من الزوار الضغط على تسجيل واتباع تعليمات التسجيل وذلك للرقي بالمنتدى لتقديم الفائده لجميع الاعضاء

ريشة قلم

ملتقى الاصدقاء والزوار
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو عبد الله
 
دلووووووعه
 
ااالمهوجس
 
الحلوه
 
الصارم
 
عاشقة الفردوس
 
روووووح
 
dopdep45
 
مشاعر طفله
 
عاشقة الهلال
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
الصارم
 
دلووووووعه
 
ابو عبد الله
 
راشد505
 
عروس البحر
 
عاشقة الفردوس
 
سيرين
 
روووووح
 
Admin
 
نظرة تفاؤل
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 137 بتاريخ الخميس 02 أغسطس 2012, 07:04
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ملتقى الموهوبين على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ريشة قلم على موقع حفض الصفحات
تصويت

شاطر | 
 

 وأد البنات في العصر الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: وأد البنات في العصر الحديث   الأحد 04 سبتمبر 2011, 05:48

وأد البنات في العصر الحديث


لافتة عيادة للإجهاض بمدينة كالكتا بالهند

د. علي بن سعيد القحطاني

شاءت إرادة الله تعالى أن يكون التوازن سمةً من سمات مكوّنات هذا الكون (إنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) [القمر:49] ومن بين هذا التوازن أعداد الرجال والنساء، فعلى الرغم من أن عدد كلّ نوعٍ قد يختلف من أسرة إلى أخرى ، يقول تعالى (لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا (يعني يجعلهم صبيانا وبناتا) وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ) [الشورى:49-50] إلا أن تقاربَ الأعداد بين النوعين في كلّ قطرٍ حقيقةٌ معروفة بالرغم من أن تقسيم الأوطان هو من صنع البشر.

ومنذ بدء الخليقة تعرّضت الأنثى لأنواع شتى من التمييز والتحقير وإنكار حقّها في الحياة حتى جاء الإسلام حاميًا ونصيرًا لها ، فحرّم كل أشكال الإهمال تجاهها ، وجرّم كل أنواع الأذى الموجه نحوها ، ومنع إلحاق الضرر بها ، وأوقف وأدها قبل أن تُولد وبعد أن تولد ، بنصوصٍ قرآنيةٍ ثابتةٍ خالدة ، ليس هذا فحسب وإنما وضَعها في مصاف الذكر سواءً بسواء (إنّما النساء شقائق الرجال) (السلسلة الصحيحة للألباني) كلّ له دور في هذه الحياة بما يتناسب مع طبيعته وتكوينه ، وكل الأدوار لاغنى لبعضها عن البعض ، بتناسقٍ بديع وتكاملٍ رائع وتوافقٍ فذّ فريد.

وعلى الرغم من التقدم والمدنية والحضارة ومواثيق حقوق الإنسان ومؤتمرات السكان الأممية وهيئات الدفاع عن المرأة وجمعيات رعاية الحوامل والأطفال فإن وأد البنات في يومنا هذا في ذروة نشاطه وأوج تطبيقه فإذا أخذنا أمثلة من أكبر دولتين في العالم وهما الصين والهند ، حيث أدّت سياسة الطفل الواحد للأسرة في الصين إلى تفضيل الزوجين للذكر دون الأنثى ومعلوم لكافة الأوساط إلقاء البنات المولودات في شوارع بكين وغيرها من مدن الصين لكي يتسنى إنجاب طفل ولد في الحمل القادم ، أما في الهند فالحجة أن البنت مكلفة في تربيتها فيتمّ تحديد جنس الجنين باستخدام تقنية الموجات فوق الصوتية ليعقبه الإجهاض كونها أنثى ، وعلى الرغم من منع الأطباء ومحاسبتهم إن قاموا بالإجهاض إلا أن السلطات الهندية غير جادة في التطبيق والمؤاخذة ، وكانت النتيجة مانشرته مجلة «اللانست» الطبية البريطانية في عددها 4 يونيو 2011م لأطباء هنود من الهند وكندا إجهاض مابين ثلاثة إلى ستة ملايين بنت في العقد الماضي فقط واثني عشر مليونا منذ عام 1980 وحتى العام الماضي ، ويزداد الخلل في نسبة البنات بالمقارنة للأولاد مع استمرار إجهاض البنات بمرور السنين ومعروف أن بعض الولايات الهندية بدأت تشكو من شح في أعداد البنات ، ومن يدري مستقبلاً أن تقوم النزاعات والحروب بين أبناء الوطن الواحد وبين البلدان وبعضها لا من أجل التوسع والثروات لكن من أجل الاستيلاء على النساء ، هذا ما قدمته يد الإنسان.

وسط كلّ هذا الصخب والافتراء وبين كلّ الأديان والمعتقدات يبرز الإسلام شامخًا ساميًا سامقًا ، دين رب العالمين لصالح البشر أجمعين ، وصدق الرسول الكريم وصدق الرحمة المهداة عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم (الإسلام يعلو ولا يُعلى عليه) حديث حسن رواه السيوطي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: وأد البنات في العصر الحديث   الأحد 04 سبتمبر 2011, 06:53



(الإسلام يعلو ولا يُعلى عليه)

الحمدلله ان خلقنا مسلمين .... وجعلنا من امة خير البشر

فعلا ما ذنب الابريااء من الاجنه والرضع

طرح الفكـــــــره باسلوب جميل


يعطيك العافيه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وأد البنات في العصر الحديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ريشة قلم :: ¨°o.O ( المنتــــديات العـــامة ) O.o°" :: منتدى (الــمـــواضيع الـــعـامــــــه)-
انتقل الى: