ريشة قلم
منتديات ريشة قلم بادارة عبدالله الشعواني ترحب بكم

([نود التنبيه الى انه تم حجب بعض اقسام المنتدى والمواضيع ولا تتم مشاهدتها الا بعد التسجيل])


ولذا نامل من الزوار الضغط على تسجيل واتباع تعليمات التسجيل وذلك للرقي بالمنتدى لتقديم الفائده لجميع الاعضاء

ريشة قلم

ملتقى الاصدقاء والزوار
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو عبد الله
 
دلووووووعه
 
ااالمهوجس
 
الحلوه
 
الصارم
 
عاشقة الفردوس
 
روووووح
 
dopdep45
 
مشاعر طفله
 
عاشقة الهلال
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
الصارم
 
دلووووووعه
 
ابو عبد الله
 
راشد505
 
عروس البحر
 
عاشقة الفردوس
 
سيرين
 
روووووح
 
Admin
 
نظرة تفاؤل
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 137 بتاريخ الخميس 02 أغسطس 2012, 07:04
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ملتقى الموهوبين على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ريشة قلم على موقع حفض الصفحات
تصويت

شاطر | 
 

 «اليوم ينزل راتبك».. الحل بيدك!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: «اليوم ينزل راتبك».. الحل بيدك!   السبت 20 أغسطس 2011, 05:51

أسر تسير ب «البركة» مع «غياب التخطيط» و«إعداد الموازنة»
«اليوم ينزل راتبك».. الحل بيدك!

كم تسحب من راتبك اليوم؟جدة ، تحقيق - منى الحيدري

اليوم يستقبل حسابك الجاري «راتب شهر رمضان» - أكثر الرواتب أهمية على الإطلاق- حيث تبدأ رحلة جديدة من «نفض الجيوب»، و»زحمة الأسواق»، و»الصرّافات»، وسداد «الفواتير»، و»القروض»، و»مديونيات طفارى آخر الشهر»!.

وعلى الرغم من أن هناك مصروفات للعيد، وأخرى للعودة إلى المدارس، وربما مصروفات أخرى لراغبي السفر خلال الإجازة، إلاّ أن هذا الراتب تحديداً يسير ب «البركة»، و»غياب التخطيط»، و»إعداد الموازنة»، حيث لا يزال بعضهم، وربما كثيرون ينفقون أكثر مما يجب، أو على الأقل لا يلبي الراتب معظم احتياجاتهم؛ لكنه حتماً سيفشل في الصمود (35) يوماً، وهو عمر موعد راتب شهر شوال.


تأكد أن كل فرد في عائلتك ينتظر بفارغ الصبر اللحظة الحاسمة التي ستصلك فيها الرسالة النصية التي ستحمل الخبر السار بسلامة وصول الراتب، ولتلحقه بدقائق معدودة رسالة «مقتضبة ومختصرة» تذكرك بسداد المستحقات المالية الشهرية - التي قام البنك بخصمها من «راتبك» وذلك بعد تقديمه لموعد السداد بشكل مفاجئ، وتشمل تلك المستحقات المالية العديدة قسط سيارة العائلة، والقرض العقاري، وديون أخرى لتوفير احتياجات سابقة للأسرة كتغيير أثاث البيت، والسفر للخارج، وليبدأ العد التنازلي لنهاية درامية مبكرة للراتب، «وبالضربة القاضية» بعد تحويله في حسابك المدين.


راتب مثقل بالمصروفات

راتب شهر رمضان - الذي حل ضيفاً عزيزاً على حسابك الجاري- كأن لسان حاله يقول «ارحموا عزيز قومٍ ذل»، حيث يأتي بين مفترق مصروفات يصعب التغاضي عنها، أو حذفها نهائياً، وذلك لتخفيف العبء الخانق عن هذا الراتب المثقل بالتزامات مالية تتفاوت ومستوي الأسرة المالي، خاصة إذا كان بعض من هذه الطلبات تخص «أم العيال» كشراء حلويات العيد المزكرشة من أرقي الأنواع وأغلاها - التي تشبه نوع الحلوى الفرنسية الفاخرة حين تذوقتها عند إحدى صديقاتها في العيد الماضي- وكل ما يتعلق بضيوف العيد الأعزاء من مكسرات بنكهات مختلفة، ومأكولات متنوعة تمتد على طول سفرة الإفطار، التي يتجمع حولها الأقارب والأرحام، ومروراً ب «العيديات»، وإكمال مشتريات العيد المؤجلة «للمدام»، التي منها ما يكون أحياناً من أجل حب الظهور الاجتماعي، وانتهاءً بشراء مستلزمات المدرسة، وسداد أقساط المدارس الأهلية للأبناء.

إن معظم طلبات العيد الغالية الثمن والخاصة بالأبناء، مثل شراء ساعة يد، أو جهاز «الأيباد»، أو «الأيفون» أو شنطة من إحدى الماركات العالمية، أو أكسسوارات قد تم تأجيلها لهذا «الراتب»، الذي على ما يبدو لم يعد يحتمل العمليات الحسابية المعقدة التي تحاول أن تعيد قوته وتماسكه أمام كل أعاصير منافذ الصرف السابقة!.






زحمة متوقعة للأسواق مع نزول راتب شهر رمضان



وهذا يعني ضرورة إعادة النظر في جدولة الصرف، التي باتت مطلبا ملحا وعاجلا؛ في الوقت الذي تزداد فيه القروض الصغيرة والعاجلة بشكل سري في كل عام، وفي مثل هذا التوقيت العالمي بين الأهل والأصدقاء مع التعهد اللفظي بالسداد في أقرب فرصة، ولتصبح الجمعيات المالية في نطاق العمل بين الزملاء أسهل الحلول وأسرعها أحياناً لهذا السداد المربك على حساب رواتب الشهور الأخرى.


سؤال مفتوح!

السؤال الذي يفرض نفسه وراتبك بعد ساعات في طريقه لحسابك البنكي «المتعثر في هذه المناسبة السنوية» يحمل عدة تساؤلات، أهمها: كيف ستخطط لصرف هذا الراتب الذي يأتي متزامناً مع بنود للصرف مستحقة وعاجلة؟، وهل تستطيع أن تضبط نفسك أمام قوة إعلانات العروض الترويجية والتخفيضات التي تستهدف كل ريال في جيبك؟.



رحلة جديدة من «نفض الجيوب» و«زحمة الأسواق» و«الصرّافات»
شرائح المجتمع

الاقتصادي «فضل البوعينين» يري أن ثلاث شرائح من الأسر التي يتكون منها كيان المجتمع جديرة بالإشارة لها في سياق هذا الحديث، ف «الشريحة الأولى» هي المقتدرة مادياً، وعادة ما تكون رواتبها مجزية ويمكنها التخطيط بسهولة لمصروفاتها، بل العكس هي بحاجة أكثر لتخفيض مشترياتها؛ فراتب شهر رمضان يتناول موسمين عيد الفطر المبارك وموسم العودة للمدارس، وكل موسم يحتاج مصاريف كثيرة خاصة لدى الأسر التي يزيد عدد الأطفال فيها على أربعة، مشيراً إلى أن التخطيط بالنسبة إلى هذة الأسر في غاية السهولة، وبعض الأحيان التسوق لا يكون فناً من الفنون؛ لأن الفرد لا يجد ما يحتاجه سوى زيارة أكثر من مكان، أو متجر للحصول على ما يريده، وفي بعض الأحيان يجد أكثر من قطعة لفرد من أفراد الأسرة، واذا لم يكن لديه فن تخطيط الشراء فمن الممكن أن يشتري أكثر الاشياء لهذا الفرد، وقد يتفاجا أن باقي الأفراد لم يشتروا ما يحتاجونه لهم، وهذا قد يتسبب في نقص الميزانية؛ ما يخلق مشكلة مالية، مقترحاً أن يتم تسجيل احتياجات كل فرد على ورقة تكون بمثابة الدليل الصحي للشراء.

وقال «البوعينين» بالنسبة إلى ميزانية المدرسة؛ فإنني أقترح ألا تكون من راتب شهر رمضان، بل من راتب شهر شوال؛ فهي طلبات معروفة سلفاً، وتوفيرها متأخراً لن يؤثر في راتب رمضان، موضحاً أن المشكلة الحقيقية في مثل هذا الوقت تكمن مع «الشريحة الثانية»، وهم المتقاعدون - خاصة العسكريين الذين تعودوا على البدلات مع الراتب وفجأة انقطعت مع تقاعدهم.

وأشار إلى أن الفئة محدودة الدخل - التي لا يجاوز دخلها ال 3500 -6000 ريال- فهي تمثّل الشريحة الثالثة، وهي الأكبر في المجتمع، وهذا الموظف لديه مشكلة كبيرة؛ لأنه مهما حاول أن يخطط فلن يستطيع الوصول الى الكفاءة في الميزانية، ولذلك هو دائماً في عجز مستمر، وبحاجة لمن يساعده، خاصة في مجتمع بدأت المظاهر تطغى على سلوكه وتزداد الفروق المعيشية بين أبنائه، وبذلك يكون هناك ضرر كبير على مستقبل هذه الأسرة المالي؛ ما يتطلب ضرورة مساعدة أصحاب هذه المدخولات المحدودة التي هي بحاجة إلى مساعدة خارجية، مقترحاً صرف مكافأة مقطوعة (إعانة) لكل من يقل راتبه عن 5000 ريال، وهذا شيء معمول به في معظم الدول المتقدمة، خاصة لمن لديهم عدد من الأطفال مرتفع، ومصاريفهم لا تفي الاحتياجات الأساسية، مؤكداً أن المجتمع السعودي مجتمع استهلاكي بالدرجة كبيرة، ولا يوجد ادخار حقيقي حتى لمن يتقاضون رواتب مرتفعة، فدوماً تجدهم بحاجة إلى مساعدة؛ نتيجة الفوضى، وعدم التخطيط المالي، والادخار لمثل هذه المناسبات في كل عام.


سلم الرواتب والتضخم

وطالب الاقتصادي «أمجد البدرة» بضرورة إعادة النظر في سلم الرواتب التي يتقاضاها الموظفون؛ من منطلق حاجتهم لمواجهة غلاء المعيشة، حيث لا يفي الراتب بالحاجيات، موضحاً أن مؤشر التضخم ارتفع مؤخراً إلى أعلى مستوياته من العام 2008، وأسباب ذلك تعود لارتفاع الأسعار، وانخفاض الدخل والقيمة الشرائية للريال.

وقال إن مجتمعنا تحول الى مستهلك بالدرجة الأولى؛ فمعظم ما نملكه بالتقسيط (المنزل، السيارة، المدارس ...)، متسائلاً: ماذا سيحتمل راتب رمضان من مصروفات؟، ولماذا تآكلت الطبقة الوسطى التي يفترض أنها تدير عجلة الاقتصاد؟، مطالباً بالضغط على منع استقطاع القروض والمستحقات من راتب «الموطن البسيط» خلال هذا الشهر.


الاستدانة حل مؤقت!

وأكد الاقتصادي «عصام خليفة» أن مشكلة الاختناق المالي تتكرر كل عام مع جميع الطبقات المعيشية خلال الشهور الثلاثة التي تبدأ مع شهر شعبان، وعادة ما يلجأ الأزواج للخروج من نفق المصروفات إلى الاستدانة من الأقارب، وهذا عائد لسوء التنظيم، وغياب الترشيد في النفقات، والانصياع للعروض الترويجية في الأسواق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ااالمهوجس
مشرف نشط
مشرف نشط
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 782
تاريخ الميلاد : 05/08/1985
تاريخ التسجيل : 05/10/2010
العمر : 32
الموقع : المملكه
العمل/الترفيه : مواطن

مُساهمةموضوع: رد: «اليوم ينزل راتبك».. الحل بيدك!   السبت 20 أغسطس 2011, 20:53

الذكي من يحسبها من اول




كثير من الناس يجهل كيف يتصرف مع راتبه في رمضان




الحل عندي انا ابشوراااااااااااااااااااااا




اول ما تسحب اسحب 5000



خذ كل اغراضك وخلاص انتهينا




والباقي مصاريف





يعني انتهت المشكله !!!



حل سهل ومفيد

_________________

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ياقارئ خطي لا تبكي علي موتي فاليوم أنا معك وغدا في التراب
فإن عشت فإني معك وإن مُت فللذكري
ويا ماراًعلي قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغدا أنت معي
أموت ويبقي كل ما كتبته ذكري فياليت كل من قرأ خطي دعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشاعر طفله
مشرف
مشرف
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 423
تاريخ الميلاد : 02/02/1988
تاريخ التسجيل : 30/07/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: «اليوم ينزل راتبك».. الحل بيدك!   السبت 20 أغسطس 2011, 23:55

الله ياسلآآآآآآآآم اليوم الرآتب







بنحصل من الماما والبابا قرقش



يمي يمي





مشكووره زهوره

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: «اليوم ينزل راتبك».. الحل بيدك!   الإثنين 22 أغسطس 2011, 02:54





كلام جميل بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
«اليوم ينزل راتبك».. الحل بيدك!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ريشة قلم :: ¨°o.O ( المنتــــديات العـــامة ) O.o°" :: منتدى (الــمـــواضيع الـــعـامــــــه)-
انتقل الى: